فـوسـبـوكـراع الرئيس المدير العام يوزع الوهم

 

 

 

لا مطلع مارس 2007 طلع علينا بدر مصطفى التراب. جاء الرئيس المدير العام لفوسبوكراع ليوزع مجموعة من الأحلام الوردية على شغيلتها خلال زيارته الوحيدة، مبرزا التقدم والإهتمام اللذان ستحظى بهما المؤسسة والمنطقة ابتداءا من الآن. تبين في ما بعد أنه كان يقصد بكل تلك الخطابات مخططه الإصلاحي في مجال الإنتاج، وفعلا توصل إلى ذلك، إلا أنه كان يجعل عليه تواشيح من الأكاذيب تخص الإهتمام بالعنصر البشري والذي لم يحقق شيئا على أرض الواقع لا في مجال السكن ولا في الأعمال الإجتماعية.

نبرز هنا بعض الأرقام والحقائق والتصريحات عَلّها تكون أفصح من البيانات والوقفات والإحتجاجات في سرد معانات شغيلة مركز الصحراء منذ تولي المجمع تسييره :

1-   تم حرمان الشغيلة الموروثة من الحقبة الإسبانية من حقوقهم المكتسبة،

2-   منذ بداية تسييره لفوسبوكراع سنة 1976 لم يُكلف المجمع نفسه بناء شقة واحدة لتفويتها لصانعي ثروته بالصحراء،

3-   سنة 1978 تم نقل المقر الإجتماعي للمؤسسة من العيون الى الدار البيضاء بغية إخضاع عَمالة فوسبوكراع لإقتطاعات وضرائب لا قانونية وغير مُصرح بها،

4-   صرح الرئيس المدير العام يومها ببوكراع أنه صُدِم ببعض المشاهد والظروف التي يشتغل ويعيش فيها الفسبوكراعيون، وأنه سيجعل من 2007 "سنة فوسبوكراع"،

5-   من أقواله: " Un toit pour chacun avant la retraite

-         "أعتَرفُ أننا لم نُضِف أي شيئ بفوسبوكراع بعد رحيل الإسبان"

6-   منذ زيارة مصطفى التراب للعيون حتى كتابة هذه السطور غادر المؤسسة 314 متقاعد و7 وفيات دون أن تستفيد هذه الأعداد ولا عائلاتهم من حق السكن. أكثر من ذالك، حالة وفات لأجير تم طرد الأرملة وأبنائها الثلاثة بالقوة من سكن وظيفي، وحالة آنية هي رفع دعوة ضد متقاعد من أجل الإفراغ من سكن وظيفي لا زالت أمام أنظار العدالة،   

7-   تم تفويت مساكن متهالكة بناها الإسبان سنة 1963، ما يقارب 237 سكن وظيفي (الخربات)، نسبة للحالة الكارثية التي كانت عليها أثناء التفويت،

8-   برزت خلال الأشهر الأخيرة بعض البوادر لرغبة الإدارة المركزية في مواجهة مشكل السكن إلا أنها تتلقى تخبطا وتعثرا متكررا لدى الإدارة المحلية.

إذا كانت حالة فوسبوكراع في 2007 مزرية حسب اعتراف الرئيس المدير العام، فغيابه الغير مبرر وتهميشه لنا جعل الصورة اليوم أعتم....

مع تحيات

2M.A

طباعة الصفحة  |  عدد الزيارات :  Free Counter
 

اضافة تعليق