تصعيد خطير وانتهاكات متتالية في حق المعطلين الصحراويين بالعيون + فيديو وصور

 

 

بلاغ

  أقدمت السلطات المخزنية في سابقة خطيرة من نوعها تنضاف إلى سجلها الأسود في القمع والتنكيل بالمعطلين الصحراويين، حيث منعت على الساعة الثانية صباحا من يومه الأربعاء 20 يناير 2016 المعطلين المضربين عن الطعام "عبد العالي الأنصاري" و"حسنا بوركبة" من ولوجهما المعتصم، من أجل استكمال إضرابهما عن الطعام وذلك بعد عودتهما من قسم المستعجلات بمستشفى الحسن بن المهدي وتهديدهما بالاعتقال داخل مخافر الشرطة في حالة لم ينسحبا من عين المكان، لكن بعد رفضهما الانسحاب وتقريرهما المبيت في الشارع العام أمام العمارة التي يتواجد بها مكان المعتصم، دفع الأجهزة الأمنية بعد ذلك إلى استدعاء سيارة الإسعاف من أجل حملهما مرة أخرى بالقوة إلى المستشفى.

  هذا وقد أصر المضربين عن الطعام " عبد العالي الأنصاري" و"حسنا بوركبة" على ولوج المقر زوال هذا اليوم على الساعة الحادية عشر، غير أنهما فوجئا مجددا بعناصر الشرطة بزي مدني يرغماهما على الانسحاب من عين المكان، قبل ان تقوم عناصر من البوليس بزي مدني بنزع الأغطية عنهما والتنكيل بهما مجبرينهما على العودة مرة أخرى إلى المستشفى.

  ويعكس هذا المنع من ولوج مقر جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان محاولة يائسة من السلطات المغربية للضغط على المضربين عن الطعام، من أجل إيقاف إضرابهم المفتوح والذي يصل يومه التاسع، وهو ما يؤكد الفشل الذريع والتخبط المفضوح الذي تعيشه مختلف تشكيلات المخزن جراء معركة الأمعاء الفارغة التي قرر مناضلو التنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين خوضها حتى تحقيق المطالب العادلة والمشروعة.

   هذا وقد نظم التنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين على إثر هذا الإجراء التعسفي وقفة سلمية عشية اليوم على الساعة السادسة مساء، رددت خلالها شعارات مستنكرة لهذا المنع الغير المبرر والحصار غير القانوني المفروض بالقوة على مقر فرع جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان، وقد قوبلت كالعادة بتدخل همجي من طرف مختلف تشكيلات المخزن أسفرت عن سقوط ثلاثة ضحايا نوردهم كالتالي:

·       خدجتو شبيبة: إصابة على مستوى الكبد واليد اليسرى بعد تعرضها للضرب المبرح من طرف عناصر من القوات المساعدة وأخرى بزي مدني وقد نقلت على وجه السرعة إلى قسم المستعجلات بمستشفى الحسن بن المهدي لتلقي العلاجات الأولية.

·       ماء العينين سعدون: إصابة على مستوى الظهر بعد تعرضها للضرب المبرح من طرف عناصر شرطة بزي مدني وقد نقل على وجه السرعة إلى قسم المستعجلات بمستشفى الحسن بن المهدي لتلقي العلاجات الأولية.

·       الوافي الراسي: إصابة على مستوى الكبد واليد اليسرى بعد تعرضها للضرب المبرح من طرف عناصر من القوات المساعدة وأخرى بزي مدني وقد نقلت على وجه السرعة إلى قسم المستعجلات بمستشفى الحسن بن المهدي لتلقي العلاجات الأولية.

    وعلى إثر هذه التطورات والإجراءات الأمنية التصعيدية ضد المعطلين الصحراويين عامة والمضربين عن الطعام، خاصة فإن التنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين يجدد دعوته مختلف الفعاليات النقابية والجمعوية والحقوقية والحزبية والطلابية وكافة المهمشين الصحراويين، إلى المشاركة الفعالة في الوقفة التي يعتزم تنظيمها غذا الخميس 21 يناير على الساعة السادسة مساء بشارع مكة قبالة مقر فرع جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان بالعيون.

 

عن التنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين بالعيون

بتاريخ 20 يناير/كانون الثاني 2016.

 

 

طباعة الصفحة  |  عدد الزيارات :
 

اضافة تعليق