التنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين يؤكد على الاستمرار في النضال المدني السلمي حتى انتزاع الحق في الشغل + صور وفيديو

 

 

 

بلاغ التنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين و الفئات الاجتماعية المهمشة:

 

سيرا على نهجه النضالي السلمي، نظم التنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين بالعيون الخميس 24 دجنبر/كانون الأول، وقفات احتجاجية سلمية متفرقة مكانيا على مستوى شارع السمارة، موحدة زمانيا بحيث انطلقت جميعها في حدود الساعة الخامسة و النصف مساء.

-         الوقفة الاحتجاجية الأولى: نظمتها مجموعة الأمل للمعطلين الصحراويين، عند تقاطع شارعي "السمارة" و "عمر المختار"، لم تستمر سوى لبضع دقائق حتى فرقتها السلطات المغربية.

-         الوقفة الاحتجاجية الثانية: نظمها خريجو برنامج "OCP SKILLS SAHARA"، و جمعية النهضة للمعطلين بالقرب من المكتب الوطني للكهرباء، تعرضت هي الأخرى للتفريق.

-         الوقفة الاحتجاجية الثالثة: نظمتها التنسيقية المحلية للأطر العليا الصحراوية المعطلة، قبالة المديرية الجهوية للطاقة و المعادن، تعرضت هي الأخرى للفض بالقوة المفرطة مما أسفر عن سقوط جرحى في صفوف أعضاء التنسيقية، نوردهم على النحو التالي:

 

-         السالك القاضي: تعرض للضرب المبرح من طرف عناصر أمنية بزيهم الرسمي، مما أسفر عن إصابته على مستوى الكبد، مما تطلب نقله للمستشفى لتلقي الإسعافات الضرورية.

-         الشيخي سيدي أحمد: تعرض للسحل و الضرب المبرح من طرف عناصر أمنية بزيها الرسمي و المدني، مما أسفر عن إصابته على مستوى الظهر، لينقل للمستشفى في حالة صحية جد حرجة.

-         محمد عالي الإدريسي: تعرض للسحل و الضرب المبرح، مما أسفر عن إصابته على مستوى الظهر، و الحوض، ليتم نقله للمستشفى على متن سيارة الإسعاف.

-         الشيخ ماء العينين مربيه ربو: تعرض للضرب المبرح من طرف عناصر من القوات المساعدة، مما أسفر عن إصابته بالركبة، لينتقل للمستشفى على متن سيارة أجرة.

-         السالك الداودي: تعرض للسحل و الضرب المبرح من طرف عناصر أمنية بزيهم الرسمي، مما نجم عنه إصابته على مستوى الرجل، لينقل للمستشفى على متن سيارة إسعاف لتلقي الإسعافات الضرورية.  

-         داداه محمد مولود: تعرض للسحل و الضرب المبرح من طرف عناصر تابعة للقوات المساعدة، مما أسفر عن إصابته بالركبة اليسرى و الساقين.

-         كريمة سامي الصلح: تعرضت للضرب من طرف عنصر من الشرطة بزيه الرسمي، مما أسفر عن إصابتها على مستوى اليد.

-         محمد مولود السرغني: تعرض للسحل و الضرب المبرح على مستوى الركبتين، مما أفقده القدرة على الحركة.

-         سيد أحمد الكائن: تعرض للسحل من طرف عناصر أمنية بزيهم الرسمي، مما نجم عنه إصابته على مستوى الساق و اليد.

-         إبراهيم أبيه: تعرض للسحل و الضرب المبرح، من طرف عناصر أمنية بزيهم الرسمي، مما نجم عن إصابته على مستوى الساق اليسرى، لينقل للمستشفى على متن سيارة الإسعاف.

-         علي أمبيركات: تعرض للسحل و الضرب المبرح من طرف عناصر تابعة للقوات المساعدة، مما أسفر عن إصابته على مستوى الفخذ الأيمن، مما أفقده القدرة على الحركة.

-         الخنكي سناد: تعرض للسحل و الضرب من طرف عناصر تابعة للقوات المساعدة، مما أسفر عن إصابته على مستوى الساقين.

كما سجلت لجنة المراقبة و المتابعة، ملاحقة العديد من المشاركين بالوقفة الاحتجاجية السلمية المنظمة من طرف تنسيقية الأطر المنضوية تحت لواء التنسيق الميداني، بحيث تعرض أب المعطل الصحراوي "زين العابين يايا" للسب و الشتم الحاط من الكرامة الإنسانية من طرف عناصر أمنية بزيهم المدني.

تأسيسا على ما سبق، فإن التنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين بالعيون، يعرب عن إدانته الشديدة لاستمرار السلطات المغربية في الدوس على الحق في التظاهر و الاحتجاج السلمي بالمنطقة، معلنا تشبثه بجميع حقوقه الاجتماعية العادلة و المشروعة في الشغل و الحياة الكريمة، فبالرغم من جميع أشكال التضييق و القمع الهمجية التي تنتهجها السلطات المغربية ضد حراكنا السلمي، معتمدة على الترهيب كألية ممنهجة لكسر جذوة النضال المدني السلمي الذي يخوضه المعطلون الصحراويون، فإننا نؤكد على استمرارنا في خياراتنا الديمقراطية الفعلية التي لن تقبل المساومة رغم جميع تلك الأساليب التضليلية المخزنية، فلن نتنازل عن حقوقنا الاجتماعية العادلة و المشروعة مهما بلغت درجات الترهيب و القمع الهمجية، فتلك الأساليب لن تؤدي سوى لمزيد من الاحتقان المتفاقم، سيما بعد ما كشفت عنه  تلك الشروط التعجيزية التي فرضتها شركة "فوسبوكراع"، عن مدى الاستهتار و الاستهزاء الخطير بالمعطلين الصحراويين.

في ذات السياق فإننا ندعو من موقعنا جميع الهيئات المدنية الحقوقية و كافة فعاليات المجتمع المدني الحية، إلى ضرورة الوقوف بجانب المعطلين دفاعا عن حقوقهم العادلة و المشروعة، معربين عن إدانتنا الشديدة للتعتيم الإعلامي البغيض الذي تمارسه قناة العيون و الداخلة الجهوية على مهزلة الإقصاء المفضوح للمعطلين من التشغيل بمنجم بوكراع، كما نعلن تضامننا المبدئي مع جميع عمال شركات المناولة الذين يشتغلون بمنجم بوكراع في ظروف لا إنسانية، بأجور بخسة رغم تحملهم مخاطر العمل في ظروف تنعدم فيها شروط السلامة، وجميع سبل العيش الكريم، في الوقت الذي تراكم فيه المافيات أموال طائلة من قوة عملهم التي تشكل ضمانة أساسية لسير الأشغال بالمنجم.

 

التنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين و الفئات الاجتماعية المهمشة بالعيون:

الخميس 24 دجنبر/كانون الأول

 

 

 

طباعة الصفحة  |  عدد الزيارات :
 

اضافة تعليق