فوسبوكراع ما هو السر في تأخير مد العمال بالتنقط الخاص بالمنحة السنوية ؟

 

 

 

بعد سنة كاملة من العمل المُضني لأجل رفع الإنتاج وسط الغبار وظروف العمل القاسية ومخاطر حوادث الشغل والإصابة بأمراض مهنية فتاكة، هاهي عقلية الاستبداد والتسلط بمركز فوسبوكراع تكافئ العمال بأصفار وانتقاص من النقطة السنوية انتقاما وحطاً بكرامة عمالنا.

لمصلحة من هذا التأجيج الحاط من كرامة الشغيلة ؟؟

إن الرقم القياسي لإنتاج الفوسفاط لسنة 2011 تحقق بفضل مجهودات العمال وليس بفضل المتسلطين مسؤولي فوسبوكراع. فمهما تناورت الإدارة ومهما تكاثر البطلان والتمويه والتضليل والنيل من شغيلتها فلا بد من أن ينقشع ظلام ظلمهم.

وجبت مواجهة هجمة بعض المسئولين الذين يحاولون الإنتقام من كل الشرفاء عبر تقليص المنحة السنوية 2011 رغم أنهم هللوا وطبلوا قبل شهرين كأنهم وراء الرقم القياسي للإنتاج المحقق، متناسين أن الفضل يعود بالأساس إلى قِوى الإنتاج رجال ونساء.

فلو كان مسئولوا الإدارة يحترمون أنفسهم ويعترفون بدور الشغيلة لاستحيوا من أنفسهم ولأنصفوا عمال المركز وهم يحملون أضرارا صحية ونفسية نتيجة قساوة ظروف العمل بتواطئ مصلحة طب الشغل التي تتنصل من مهامها في إعداد تقارير طبية موضوعية حول صحة الشغيلة، وفق قانون الشغل لحماية العمال من التهلكة.

أما أنتم يا مسئولوا المكاتب المكيفة والوجبات الشهية من العار أن تتبنوا أنكم وراء تحقيق رقم قياسي في إطار التحول الميداني للمؤسسة، مرورا على رقاب البسطاء المقهورين من خلال التسلط الذي مارستموه على أرض الواقع، وندعوكم إلى الإطلاع على بيانات التنقيط المحصنة بمكاتبكم والتي تحمل حجة بطشكم وانتقامكم من كل العمال الذين ينتظرون جزاء ما قدموه.

فاليوم تبين جليا أن مسؤولية الإدارة، ذات الخطاب المزدوج حقيقة، مما يلزمنا دعوة الشغيلة المتضررة إلى نهج منطق التصعيد على إثر ما حصل من انتقامات بكل المصالح، حيث أيْقنّا كل اليقين أن اللوبي المحلي وراء التصعيد المُمنهج والخطير في حق الشغيلة.

 

هيئة التحرير لموقع

www.phosboucraa.com

طباعة الصفحة  |  عدد الزيارات :  Free Counter
 

اضافة تعليق