فوسبوكراع رسالة مفتوحة إلى مدير الموارد البشرية

x 

عَبْر بعض ممثلي العمال عَرفتم بِنبأ الفاجعة المتمثلة في وفات أخونا محمد سالم علا الذي وافته المنية بعد مرض عضال لم ينفع معه علاج بإحدى المصحات بالدار البيضاء.

سيدي المدير، المرحوم لا تعرفونه ولا تعرفون ملابسات حالته المرضية، كما قد لا تعرفون طابور الموتى من شغيلتنا الفوسبوكراعية. كما نسجل بكل أسف عدم حضوركم لأي من مراسيم الدفن للموتى من جسمنا الفوسفاطي.   

في البدء كانت الفاجعة ألْفَتَ لعمال فوسبوكراع من كل مفاجآت مجهولة لاحقة، لتعُمها الدّهشة عند جوابكم بأنها لن تتزحزح أية سيارة للمشاركة في دفن الفقيد محمد سالم علا بمدينة طانطان، لأن سيادتكم بصدد تنظيم مُلتقى كبير بمقر الإدارة، وتحتاج لجميع أصطولك المتحرك.

في أسلوب الجواب على مستوى السطح، وفي بلاغته عُمق يخلق صراعا متذبذبا صارخا يفوح كُرها وقلة اكتراث بالعمال المُميزين الذين ساهم حُبهم للعمل في موتهم: نكران الذات والتضحية، حرية الكلمة قبل نفاذها لتجد الصمت سجنا لها دون ذل ولا خنوع.

أسلوب السيد المدير خدش حواسها وخلق جوًا من الإرتباك لدى الشغيلة. أسلوب خلّف وقعا داخلها وكرّس الغموض المُميز الذي يخيّم على شخصيات الإدارة، الذين رسموا لَوَحات بالكلمات وتركوا للصمت الحظ الأوفر في التعبير، في مؤسسة اضطهدت فيها حرية التعبير ولا تزال.


وأخيرا سجلت الذاكرة الفوسبوكراعية على لسان بعض المسئولين على مائدة الطعام جُملة كلمات أعجمية وبسيطة التركيب لكنها ثاقبة المعنى والمضمون: "
il est mort, c´est pas urgent".

كل الشغيلة هنا بفوسبوكراع توَدُّ أن تسألكم، حتى لا أقول مُسائلتكم، السيد الرأسمال البشري :

-         عن أي خدمات اجتماعية تتحدث يا سيادة المدير وجثامين وأسر فوسبوكراع تجد صعوبات حتى في نقل جثامين موتاها ودفنهم؟؟؟؟

-         وعن أي تآزر اجتماعي تتحدث في برنامجك وأنت تَحرم رفاق الفقيد من وداع أخير ؟

-         لماذا تتعامل المِصحات المتعاقدة مع الإدارة مع مرضانا بالتجاهل؟

-         لماذا ترفض المصحات استقبال مرضانا في ساعات متأخرة من الليل قصد إسعافهم أو توجيههم نحو جهات مختصة؟

-         هل فعلا المسألة مرتبطة بأن إدارتكم الموقرة والشريفة لم تسوي ما بذمتها من فواتير؟

-         إلى متى ستبقى تترك مرضانا عُرضة للمجهول؟

ذاكرة العمال ستحتفظ بذكريات جميلة عن المرحوم علا، والذاكرة الفوسبوكراعية سيدي المدير مليئة بالآلام والأيتام والثكالى، حالات تُركت للإهمال حتى الموت، ما يبدوا أن كل ما هناك أن بفوسبوكراع عاهة، أما التاريخ، هو كذلك ينتظر بلا عجل...

 

رئيس هيئة التحرير لموقع

www.phosboucraa.com

طباعة الصفحة  |  عدد الزيارات :  Free Counter
 

اضافة تعليق