سابقة: السلطات المحلية بالعيون تمنع تنظيم ندوة للمعطلين بمقر نقابة الاتحاد المغربي للشغل +صور و فيديو

 

 

بلاغ للتنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين و الفئات الاجتماعية المهمشة

 

في سابقة خطيرة من نوعها تعكس بالملموس زيف الشعارات الرنانة التي مافتئت تسوق لها الدولة المغربية، زعما منها أنها قطعت أشواطا في طي الماضي الاستبدادي الرهيب، أقدمت السلطات المحلية عشية اليوم على منع التنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين والفئات الاجتماعية المهمشة بالعيون اليوم الأحد 27 دجنبر 2015 من عقد ندوة صحفية اختاراو لها عنوان "الإقصاء من عمليات التشغيل وانتهاكات حقوق الإنسان" وذلك بمقر الاتحاد المغربي للشغل حيث طوقت مختلف تشكيلات السلطات المخزنية عين المكان والأزقة المؤدية إليه والذي وصل عددها إلى 25 عربة بعضها تابع للشرطة بزيها الرسمي والمدني والبعض الآخر للقوات المساعدة يتقدمهم في ذلك رئيس المنطقة الأمنية، هذا على غرار عناصر من الأجهزة الأمنية السرية وذلك منذ الساعة الرابعة بعد الزوال أي قبل موعد انعقاد الندوة الصحفية بحوالي ساعتين ونصف مغلقة بذاك الزقاق المؤدي إلى مقر النقابة ومانعة السيارات والراجلين من المرور عبرها قبل أن يحل الموعد المحدد أين ستقوم بمنع ولوج ممثلي التنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين والفئات المهمشة من ولوج المقر والصحفيين المحليين ورئيس الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع العيون السيد "حمودي ايكليد" و رئيس جمعية  الدفاع عن حقوق الإنسان السيد " الشافعي بنعبد الله".

هذا على غرار منع السيد "البشير التوبالي" عضو المكتب الجهوي لنقابة الاتحاد المغربي للشغل من ولوج مقر نقابته في خطوة تعكس مدى تخبط السلطات المغربية وصلت بها إلى حد إغلاق النقابة في وجه مكتبها الجهوي. هذا وقد استنكر ممثلي الجمعيات الحقوقية هذا المنع مصرين أمام السلطات المحلية في شخص قائد المنطقة التابع لها نفوذ مقر النقابة بتقديم تبرير مقنع لهذا المنع مصميين على المكوث في عين المكان حتى قدوم باشا المدينة وهو ما جلعهم ينتظرون لأكثر من ساعة دون أن يتوصلوا بأدنى تبرير لهذا المنع الذي يندرج هو الآخر في خانة انتهاك الحق في التجمع السلمي وحرية الرأي والتعبير ويعبر مرة أخرى عن مدى الاستهتار الواضح الذي توليه السلطات المحلية بحقوق الإنسان عامة وبقضايا المعطلين الصحراويين خاصة، وإذ يندد التنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين والفئات الاجتماعية المهمشة منعهم من عقد الندوة الصحفية بمقر نقابة الاتحاد المغربي للشغل بتعليمات صريحة من والي جهة العيون الساقية الحمراء فإنه يعلن للرأي العام الوطني والدولي مايلي:

• تثمينه للحضور المكثف لممثلي الصحافة المحلية والجمعيات الحقوقية من أجل حضور أشغال الندوة الصحفية والاستنكار الذي أبدوه للسلطات المحلية حيال منعها الغير مبرر.

• تثمينه للتفاعل الإيجابي الذي أبداه عضو المكتب الجهوي لنقابة الاتحاد المغربي للشغل السيد البشير التوبالي والذي أدلى بتصريح للصحافة المحلية استنكر فيه هذا المنع معربا عن شجبه للإشاعات التي أطلقتها السلطات المحلية بكون "الندوة الصحفية ستكون فرصة لتواجد بعض المعتقلين السياسيين السابقين "مؤكدا أن مقر النقابة سيبقى مفتوحا في وجه المعطلين الصحراويين المطالبين بحقهم في الإدماج الفوري المباشر في أسلاك الوظيفة العمومية والشبه عمومية.

• عزمه مواصلة مختلف أشكال النضال الاجتماعي السلمي من أجل تحقيق كافة نقاط ملفه المطلبي كاملة وعلى رأسها الإدماج الفوري في أسلاك الوظيفة العمومية والشبه عمومية.

·   إدانتنا لجميع محاولات التحييد و الاستئصال المنتهجة من طرف السلطات المغربية، بعد فشلها الذريع في إيجاد مقاربة ناجعة لحلحلة معضلة بطالة حاملي الشواهد، و النهوض بالأوضاع الاقتصادية و الاجتماعية للسواد الأعظم من ساكنة المنطقة.

·   نعرب عن تخوفنا الشديد من التطور الخطير للتصعيد الأمني المنتهج من طرف السلطات المحلية بالعيون، مما يكشف عن نواياها المبيتة الهادفة للسير باتجاه منطق خلق الأزمات المفتعلة، بقصد إعطاء شرعية صورية لانتهاكاتها الجسيمة لحقوق الإنسان.

 

التنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين والفئات الاجتماعية المهمشة بالعيون

بتاريخ 27 دجنبر 2015

 

 

 

طباعة الصفحة  |  عدد الزيارات :
 

اضافة تعليق