سؤال يحرك الأذهان: من هو مندوب حفظ الصحة والسلامة ؟

 

 

   

ما زالت الشغيلة الفوسبوكراعية ومنذ تاريخ إجراء آخر انتخابات مهنية لمناديب حفظ الصحة والسلامة، والتي أجريت في شهر دجنبر الماضي، وهي تتساءل عن من هو المندوب الرسمي لحفظ الصحة والسلامة عن الدائرة الثانية لفوسبوكراع، هل هو "بوتنكيزة عثمان" المندوب الفائز في آخر عملية انتخابية هو من يتحمل المسؤولية القانونية كمندوب حفظ الصحة والسلامة، أم أن "بنصر محمد" المندوب السابق، هو المندوب المخول له مراقبة مجال الصحة والسلامة المهنية بفوسبوكراع حتى انتخاب مندوب جديد، اعتبارا للحكم القضائي القاضي ببطلان العملية الانتخابية وفق طعن مقدم.

 

إن ما تعرفه شغيلة فوسبوكراع من مشاكل يومية وما تتعرض له من حوادث، وإن استحضار الظروف المهنية الصعبة التي تشتغل بها في غياب لمعايير الصحة والسلامة المهنية، تجعلنا نقبل كل من يريد أن يمثلنا للدفاع عن أغلى ما نملك ألا وهو "الصحة والسلامة" التي لا تقدر بثمن.

 

لذى فإن الإجابة عن هذا السؤال الذي يحرك أذهاننا، يجعلنا كشغيلة نطرح تساءلا هاما: من هو المندوب الذي يكلف نفسه عناء القيام بزيارات تفقدية للوقوف على وضعية الأوراش بصفة دورية؟

 

هنا سنجد إجابة واحدة مفادها أن شغيلة فوسبوكراع لا تجد سوى مندوب حفظ الصحة والسلامة الذي عرفته لسنوات طوال هو من يهتم بقضاياها، في غياب واضح لمن تقلد بأصوات الشغيلة للدفاع عنهم منشغلا بمصالحه الخاصة.

 

2M.A

طباعة الصفحة  |  عدد الزيارات :
 

اضافة تعليق