العيون: ماذا يجري داخل إدارة الفوسفاط ؟

  

لا حديث اليوم في أوساط شغيلة فوسبوكراع سوى عن ملف السكن وموقف هذه النقابة من تلك. ولتسليط الضوء على هذا الملف الحساس الذي شغل بال الرأي العام الفوسفاطي بالعيون نضع بين يديكم هذا التقرير الذي يكشف مواقف الهيئات النقابية ومآل ملف يُعتبر من المطالب الأكثر إلحاحية لعموم الشغيلة الفوسفاطية.

وبعد كشفه من قريب على مؤامرة الإتلاف الإداري لترك ملف السكن بفوسبوكراع على نار هادئة، وبعد استنفاذه لجميع المساعي الرامية إلى حلحلة ملف السكن بفوسبوكراع. وبعد أن أصبحت بعض المعارك كالمُراسلات الإنذارية وحمل الشارة والوقفات و... لا تُحرك ساكنا لدى الإدارة المحلية، وبعد الإنسحاب الغادر لأطراف الحوار، محاولةً منهم فرض واقع مدروس مسبقا، قرّر ممثل العمال مولود أميدان خوض معركة نضالية تصعيدية غير مسبوقة في القطاع، وهي الإعتصام داخل القاعة التي تحتضن الإجتماع وذالك :

 

-        لرفضه القاطع للأثمنة التي يحاولون فرضها في مشروع العمران،

-        لرفض  الإتلاف الإداري الدخول في أي حوار مبني على خصوصية فوسبوكراع،

-        لمحاولته إقصاء العمال المستفيدين من "الخربات

وقد بدأت قصة هذا الملف بعد محاولة إنهاء إجتماع لجنة الفعل الإجتماعي بانسحاب مدروس سلفا مع سيادة المدير،  لتنفجر فيما بعد قنبلة من العيار الثقيل، حين خاض ممثل العمال مولود أميدان إعتصاما بقاعة الاجتماعات بالإدارة المحلية بالعيون متبوع بإضراب عن الطعام تنديدا بالصفقة المشبوهة للعمران التي تريد الإدارة المحلية أن تُمررها بموافقة حلفائها الإداريين (CDT) و (FDT)، التي سعت إلى تمرير إتفاقية العمران دون أن تراعي درجة الإحتقان وانتظارات تحقيق مكتسبات ذات قيمة نفعية للشغيلة، ليتضح للجميع أن همُّهم هو كيفية الاستفادة لا قيمة الاستفادة على غرار مراكز المدن الشمالية.

وبرز شكل إحتجاجي أخذ مُنحنيات خطيرة وأبعاد سياسية أكثر من اجتماعية ليطرح معه عدة تساؤلات: 

-        هل هو ملف شخصي أم مطلبي لعموم الشغيلة ؟

-        ما دور النقبات المُنسحبة من مطلب العمال ؟

-        وما سر دعمها لمشروع العمران ؟

-        وهل الإعتصام يتعارض مع القوانين ؟

-        وإلى متى سيستمر؟

إن هذه الأسئلة تُـطرح كل يوم من لدن الشغيلة، ليبقى الإنتظار هو السِّمة المشتركة بين كل متتبع للشأن الفوسفاطي بفوسبوكراع.

كما أوضح النقابي المعتصم أن منتوج العمران بكل من أكادير ومراكش والعيون يبقى هزيلا مقارنة بباقي المراكز الفوسفاطية الأخرى بمدن الشمال. وفي استطلاع للرأي العام للشغيلة الفوسبوكراعية، أعتبر أن إصرار الإدارة وتوقيع كل من (CDT) و (FTD) في وقت يشهد فيه ملف السكن بفوسبوكراع درجة احتقان وضغط على الإدارة المحلية ما هو إلا تواطؤ مباشر من أجل تمرير صفقة العمران. وأن همهم الوحيدة هو كمية الاستفادة أي كم من مستفيذ بغض النظر عن قيمة الاستفادة.

ندعوا الإدارة العامة للتعامل الايجابي مع الملفات ذات الحيوية الاستراتيجية لشغيلتنا ومتقاعدينا وعلى رأسها السكن. وشدد المعتصم على ضرورة التصدي لكل أنواع الفساد المستشري في شتى مفاصل فوسبوكراع، والسكن ليس إلا نموذجا، وهو الفساد الذي يتخد أشكالا زئبقية تحت مِظلات مختلفة، فإننا بالمقابل لا نقبل أن نكون أكباش فداء مقابل التستر على جذور الفساد والمسؤولين الكبار عنه والذين يديرون تفاصيله بطريقة التحكم عن بعد.

مراسل موقع

www.phosboucraa.com

بمقر الإدارة 

طباعة الصفحة  |  عدد الزيارات :  Free Counter
 

اضافة تعليق