منجم بوكراع و اللعب على الصورة

 

شهد منجم بوكراع مجموعة من الأنشطة الإجتماعية التي تستحق التنويه والتشجيع ويستحق من بادر إليها للثناء والشكر، فلا يشكر الرب من لم يشكر العبد.

هذه الأنشطة الإجتماعية كان للسيد الزاكي رئيس قسم الإستخراج الفضل في إخراجها لحيز الوجود، حيث قام رفقة المصلحة الإجتماعية بالإشراف على توزيع جوائز رمضان على المتفوقين من أصحابها وهي الجوائز التي كانت محتجزة في المصلحة الإجتماعية، كما عمد إلى إعادة تهيئة المسجد المتواجد بجماعة بوكراع وسبغته وتوفير أفرشة أفضل له، كما ذكر مراسلنا أن الزاكي سلم إعانة مالية من ماله للمسجد وللقيمين عليه. أما بخصوص الدخول المدرسي الجديد فقد ألح الزاكي على المصلحة الإجتماعية لتسليم أبناء الفوسفاطيين الدارسين في المدرسة حقائب مدرسية بمستلزماتها، كما وعد حي الناتيفو الذي تتواجد به أكثر من 140 براكة يقطن في أغلبها عائلات فوسفاطية بتزويدهم بالماء الصالح للشرب والإنتهاء من مشكل التزود بالشاحنات.

كل هذه الحركية الإجتماعية التي شهدها منجم بوكراع بإرادة وتعاون مسؤولي القسم، حاول أحد المدراء الركوب عليها وليظهر في الصورة كصاحب اليد الطويلة في الأمر. وهو ما يتنافى مع ما ذكره مراسلنا الذي أكد أنه كان السبب في تأخر تسليم الجوائز الرمضانية ضدا عن رغبة رئيس القسم، كما أنه يضغط بقوة لقطع الكهرباء عن حي الناتيفو والفوترة في إستهلاك الماء الخاص بمنازل الفوسفاطيين.

نهنئ عمال منجم بوكراع بهذه المبادرات رغم أنها غير كافية وتحتاج للمزيد، كما نشد على أيدي كل مسؤول يسعى للخير وللعمل البناء الذي ركيزته العنصر البشري، وندين في الوقت نفسه الإستغلال الفاضح من قبل كبار المسئولين لمجهودات الآخرين ومحاولتهم الإستحواذ على الصورة كل الصورة.

 

مراسل موقع

www.phosboucraa.com

ببوكراع

طباعة الصفحة  |  عدد الزيارات :  Free Counter
 

اضافة تعليق