فـوسـبـوكـراع وغُموض التوَجُّه الإداري

 

إذا أردنا أن نختار عنوانا كبيرا وموجزا لهذه المرحلة وللقادِم من الأيام في فوسبوكراع، فربما لن نجد أفضل من كلمة: الغموض.

المصالح الإجتماعية تُـسيَّر من طرف الإدارة ولا يقبل مسئولوها نقدا ولا نصيحة، البرامج السكنية متوقفة منذ عقود، مخيمات الأطفال دون المُستوى ويشوبها التخبُّط والتمييز ولا تُحقق الغاية المرجُوَة منها. المذكرات عندنا تفسر حسب الهوى، العمال محرومون من المطعم في الشاطئ ووضع مطعم بوكراع يُـدمي القلب، دون الحديث عن حالات التسمم المتكررة. الترقية وخلق المناصب لا تتجاوز الأطر العليا HC، وتنزل على مقاس مدرائنا.

فلا الرأي العام ولا المُسيِّرين ولا حتى الطبقة العمالية يتوفرون على رُؤية ولو عامة، للمرحلة القادمة.

هل المسئولون عازمون على التجاوب الكلي مع مطالب الشارع العمالي ؟

هل سيُشرع قريبا في قطع رؤوس اقتصاد الريع والإمتيازات غير المشروعة ؟

وهل ستُـفتح مِلفات الفساد بكل أنواعها والصفقات التي فُوِّتت في ظروف مشبوهة ؟

أم أن مسئولونا سيَغْرقون في الدِّراسات النظرية والأبحاث الأكاديمية ودروس تعريف الريع والامتيازات وقوانين السوق؟

أم إنهم يُجارون إلى غاية أن «تهدأ الدماء» في عروقنا ؟

كثيرة هي الأسئِلة التي بلا جواب، وهذا الغموض يتحمل مسؤوليته الرئيس المدير العام وحاشِيته. مسئولوا فوسبوكراع لا يُريدون الوضوح حتى يبقى أمامهم هامِش المُناورة واسعا بلا حدود. والنقابات المُمثلة للشغيلة لا تملك الجُرأة لتقول للمسئولين إننا نريد خارطة طريق واضحة، ولا نرغب في استمرار لـُعبة فك رُموز الإشارات وقِراءة الفِـنجان. نقاباتنا لا نشعر بأنها شريك في إدارة المؤسسة، وهي نفسها مُقتنِـعة بأنها رهن إشارة إرادة فَوْقِية، وأنها نقابات تُساعِد ولا تُبادِر، وتُستشار ولا تُـقرِّر، تُـنـفِّـذ ولا تخطط.

نُـنبه ونُحذِر سيادة الرئيس المدير العام مما سيَنتُج عن هذه العُـزلة وهذا الحرمان والضّغط المُمارس على شغيلة فوسبوكراع.

 

هيئة تحرير موقع

بوابة عمال فوسبوكراع

طباعة الصفحة  |  عدد الزيارات :  Free Counter
 

اضافة تعليق