فــوسـبـوكـراع فوضى عارمة بقطاع الفوسفاط والإدارة المحلية تحت الحراسة المُشددة

 

  

على إثر مجموعة من الشكايات والبيانات، يشكو من خلالها العمال تدبير المسؤولين المحليين بالمؤسسة توصل موقع فوسبوكراع بنسخ منها، قررنا زيارة المقر الرئيسي للمؤسسة. إلا أننا تفاجئنا بمجموعة من الحواجز. فبوابات الإدارة المحلية الثلاث مغلقة وتوجد تحت حراسة مشددة دائمة من طرف القوات المساعدة والشرطة وشركات مكلفة بالحراسة.

"أجي أشريف، فين غادي؟"، هكذا يُردد حُراس البوابة الرئيسية لإدارة الشركة، وأنت زائر لها مهما كان مُبتغاك ( إداري، شكاية أو مصلحة ما). وكأننا أمام قنصلية أجنبية. "إنها التعليمات" على حد قولهم.

التحقق من الهوية وتبليغ عن دخول ومقاصد بعض العمال لا يفترض أن يكون أمام إدارتنا، هنا يقودنا التساؤل: أين هي سياسة التواصل وتقريب الإدارة من المواطنين؟

"التجاوزات والإختلالات عشعشت بهذا المركز"، يقول أحد ممثلي العمال الذي صادفناه بالبوابة الرئيسية. ولما استفسرنا عن دور مدير المؤسسة في هذه النازلة، أجابنا أن ماء العينين منذ توليه أمور فوسبوكراع، انخرط في تعاطيه السلبي مع الملفات الإجتماعية، من خلال غيابه الشبه الدائم واحتقاره حاجيات الشغيلة واتخاذ إجراءات عقابية ضد معارضي سياسته. وتماديا في نفس نهجه الرامي الى عدم القيام بواجباته ومسؤولياته القانونية، فهو يُغذي تصرفات فظيعة سواء على مستوى العنصرية التي يعالج بها ملفات بعض الفئات العمالية أو بالإهمال والإقصاء المُمنهج والمفروض على تحركات البعض الآخر، وأبدع في خلق الصراعات الداخلية، النقابية والمصلحية داخل فوسبوكراع، وهو دائما في مهام دائمة لا تنتهي، وليس له وقت لمشاكل العمال.

وتوجهنا بسؤالنا لعمال المناولة المكلفين بالحراسة عن سبب التطويق المُحكم لمقر الإدارة، أجابونا أن حُمى الإحتجاج لا تتوقف سواء من العاطلين عن العمل أو المتقاعدين أو من العمال أنفسهم الذين يطالبون بحقوق اجتماعية. وعن سر الإغلاق الشبه اليومي لمختلف البوابات التابعة للمؤسسة، أجابوا أنها لا يتم إغلاقها إلا عند الضرورة.

إلا أن ما يحز في النفس حقيقة تقول مصادر أخرى، أن السبب في تدهور الأوضاع بمركز فوسفاط الصحراء، يعود في الأصل إلى سياسة المدير الجهوي بالإقليم، الذي لم يعد يجد وقتا للمشاكل المتراكمة بسبب غيابه الدائم. وعند حضوره الناذر يكتفي بنهج سياسة طائر النعام، مُفضلا الإنزواء بمكتبه المُكيف، تاركا شؤون المؤسسة وهموم العمال في الجحيم.

كما أكدت لنا بعض المصادر من داخل مبنى الإدارة أن إغلاق المدير المحلي باب الحوار مع الشغيلة ومنتخبيها واستمراره في السياسة الإنغلاقية على العمال، واعتماده على حاشية لا يجني منها إلا تزيين الصورة وإخفاء الحقيقة التي تبدو كالشمس الساطعة، يَعِد بالكثير من التطورات الخطيرة والتي لا يمكن التكهن بنتائجها.

كل شيء في مؤسستنا لا يُبشر بخير، وما دام سيادته في دار غفلون، لذا بات من اللازم ومن الضروري، إيفاد لجنة للتحقيق والتدقيق في مجموعة من الملفات تهم التسيير والتدبير، والتي بدأت رائحتها تزكم الأنوف قبل فوات الأوان. 

وإلى متى أبواب السيد المدير تبقى موصدة والحال على ما هو عليه ؟

وما هي تخوفاته التي جعلته يغلق الأبواب في وجه العمال ؟

موفد موقع  

www.phosboucraa.com

إلى مقر الإدارة

طباعة الصفحة  |  عدد الزيارات :  Free Counter
 

اضافة تعليق