الأبارتهايد في فوسبوكراع إلى متى ؟ 

 

-         فنادق في أول التصنيف للمسؤولين(HC) وأخرى مجردة من التصنيف للباقي...

-         مطاعم حلال عليهم وحرام على العمال...

-         حفلات عشاء فاخرة وبلا مناسبة للأسياد وسندويشات فقيرة للعمال...

-         تأمينات خاصة، مِصحات متميِّزة ومآرب أخرى...

يبدو أن البعد الجغرافي لمركز فوسبوكراع لازال يلقي بظلاله على وعي شغيلة فوسبوكراع بحقوقها وبمظالمها وبواجباتها التي اختلطت، فما عاد يميز بين الحق الذي يأخذ بقوة القانون وبين المطلب الذي يناقش ويُكْتسب. هذا التشتت الفكري نتجت عنه رعونة وتسلط بعض المسئولين على حقوق الشغيلة والذي تتحمل مسؤوليته بدرجة كبيرة مديرية الموارد البشرية.

إن مسألة الجهل بالقوانين هي ما سمحت لبعض المسؤولين التلاعب بحقوق الناس وبالتعامل بقانون الغاب، القوي يأخذ حصة الضعيف، وبطريقة أبسط المسؤول يأخذ أكثر من العامل البسيط. نحن هنا لا ننقاش أجور هؤلاء المسؤولين ولا إمتيازاتهم الوظيفية، ما نناقشه اليوم هو كل ما يتعلق بالخدمات الإجتماعية التي يساوي فيها قانون المجمع الشريف للفوسفاط الجميع، حيث لا يُميز بين المدير العام وبين أصغر موظف في ما يتعلق بعروض المصالح الإجتماعية، سواءا تعلق الامر بالحفلات أو السفريات أو الرحلات أو المخيمات الصيفية وغيرها من الأنشطة التي لا تعد ولا تحصى.

في سائر المؤسسات التي تحترم شغيلتها يتم تحقيق المُساواة الإجتماعية بين جميع العمال، سواء مسؤولين أو أُجراء في الإمتيازات والخدمات الترفيهية والإجتماعية التي على أساسها  الجميع متساوين في تقدم  مؤسستهم. فلا تستقيم الأمور إذا ما هُمِّش طرف أو تم زيادة امتيازات طرف دون الآخر. لكن الامور تختلف عندنا، فمؤسستنا مبْنية على أساس عُنصري يتميز "بحكرة" ترسخت في فهم رؤسائها لقاعدة تقوية القوي وإضعاف الضعيف وتوسيع الهوة بين الطبقات. وهذا هو حال فوسبوكراع، مؤسستنا العزيزة التي باتت قريبة في أذهاننا لنظام الابارتهايد في جنوب افريقيا الذي تهدم تحت أقدام المستضعفين من السود رغم أنه باق بفوسبوكراع ببقاء بعض المسئولين.

في باقي مراكز المجمع يتم التعامل مع الجميع بالتساوي في كل الخدمات الإجتماعية التي تقدمها مصالحهم الإجتماعية حسب القانون الداخلي للمجمع، حيث يعتبر المجمع أن الميزانية المحددة للخدمات الإجتماعية يجب أن ينال كل عامل حقه منها بالتساوي ومن دون تمييز فئة على فئة، ومن دون إقصاء أحد أو تفضيل أحد عندما يتعلق الأمر بالخدمات الإجتماعية، هذا يجري في المراكز الشمالية، فماذا يجري في فوسبوكراع ؟؟؟ 

قامت إدارة الموارد البشرية بفوسبوكراع بتمتيع مسؤوليها HC بحرية اختيار فندق من بين لائحة كبيرة من الفنادق المُصنفة بين النجمة الرابعة والخامسة، لتمضية عطلة من ستة أيام كمرحلة أولى تمتد من شهر مارس إلى 31 من شهر يوليوز مع إمكانيته من الإستفادة من مرحلة ثانية وبنفس المعايير. كما تساعدت معهم في ما يتعلق بمسألة الحجز حيث تلتزم المصلحة الإجتماعية بتوفير حُجوزاتهم في وقت لا يتعدى أسبوع من تقديمهم للطلبات، كما يمكنهم الإستفادة من الفنادق القليلة العدد والتصنيف التي قدمت لباقي العمال ؟؟؟

الميزانية الضخمة التي المخصصة لفوسبوكراع هذه السنة لم تُقدم لشخص دون آخر بل قدمت للشغيلة كافة بما فيها مسؤولوها، لكن إجتهادات وعقلية مسئول المصلحة الجديد "خراز" أبت إلا أن تُميِّز بين المسؤول "المفَطَحْ" وبين العامل "بوزبال" كما يصفنا بعضهم. وقد عمد هذا المسؤول الى التمادي في هذه الحكرة والإستهتار بالمال العام الذي لنا نصيبنا منه كأي مسؤول في فوسبوكراع. فالمصلحة الإجتماعية ملك لكل الاطياف في فوسبوكراع وأي سلوك آخر هو خرق للقوانين يستلزم تدخلا من الإدارة العامة، مادام سكوت إدارة DRH علامة على قبولها وتأييدها للتمييز الطبقي الذي ينتهجه هذا المسئول بفوسبوكراع.

 

 

ســلــمــان

طباعة الصفحة  |  عدد الزيارات :  Free Counter
 

اضافة تعليق