عمال فوسبوكراع يعـقدون الأمل على المدير العام  فيما يتعلق بالسكن

   

يأمل عمال شركة فوسبوكراع أن ينتبه المدير العام لمجمع الفوسفاط السيد مصطفى التراب إلى وضعيتهم الاجتماعية فيما يتعلق بالاستفادة من السكن حسب مكان إقامة أسرهم أو اختيارهم المرتبط بالمشاريع التي يسهر على إنشائها المجمع المذكور، أسوة بزملائهم في باقي المدن والقرى المنجمية أو مدن التصنيع و التصدير؛ الذين استفادوا إما عن طريق مسطرة التفويت أو التجزئات التي أقامتها إدارة الفوسفاط أو عن طريق القروض الرهنية.

   ولم يستفد من شركة فوسبوكراع سوى نسبة 20 في المائة ، فيما ينتظر 80 في المائة من المدير العام التدخل  لمساعدتهم قصد تمكينهم من الاستفادة وفق الشروط أعلاه من السكن ولو بخلق شراكة أو تعاقد مع المنعشين العقاريين، وتخصيص حصة لهم من المشاريع التي يتم انجازها حاليا بالمناطق الشمالية  ( بوسكورة – بن كرير – خريبكة …) والتعجيل بخلق مشاريع جديدة تستجيب لحاجيات عمال فوسبوكراع فيم يتعلق بالسكن بأسعار مشجعة مع تحديد آجال الانجاز.

ولم تتوانى المصلحة الاجتماعية لفوسبوكراع في إعطاء الوعود ولم يتوانى عمال فوسبوكراع في المطالبة بحقهم في السكن أسوة بزملائهم في المراكز الأخرى، ونظموا  احتجاجات كان آخرها وقفة 30 ابريل 2010، ومباشرة بعد الوقفة التي قادها الإتحاد العام تمت برمجة الآجال للبدء في تلك المشاريع يوم 20 يونيو الماضي غير أن شيئا لم يتغير حتى الآن.

    ويراهن عمال فوسبوكراع على السيد المدير العام لان هذا الأخير يولي عناية خاصة للملف الاجتماعي لعمال المجمع الشريف للفوسفاط ، وقد سبق لمدراء آخرين على هامش الزيارة التي قاموا بها – في الأشهر الماضية – إلى مقر شركة فوسبوكراع اجتمعوا مع ممثلي العمال؛ وأطلعوهم على المشاريع الاجتماعية التي تنوي الإدارة القيام بها في مجال السكن في كل من العيون وبوسكورة وخريبكة وبن اكرير وعلى سواحل البحر المتوسط ، وكان الجديد الذي حمله هو فتح الباب أمام المتقاعدين للاستفادة من هذه المشاريع السكنية.

   وتبقى وعود الإدارة كلاما عابرا ويبقى عامل التخوف والقلق هو الطاغي على  نفسية شغيلة بوكراع التي تعيش وضعا مزريا على جميع الأصعدة، وهذا ما جعلها تحبذ تدخل المدير العام السيد مصطفى التراب شخصيا.

إدارة فوسبوكراع

طباعة الصفحة  |  عدد الزيارات :  Free Counter
 

اضافة تعليق