هل العمل النقابي في عطلة ؟ 

 


لعل المتتبع للشأن الفوسفاطي ، ولا سيما العمل النقابي منه ، ليجد أن هذا الأخير يفتقد إلى
 منظومة الاستمرار ، فبعد التراجعات الخطيرة والمناورات الممنهجة التي سلكتها الإدارة الفوسفاطية والتي توجت بتفويت تدبير ملف التغطية الصحية لشركة سينيا السعادة والضبابية المتواصلة حول نوع دفتر التحملات المعتمد بين المجمع الشريف وشركة التأمين السالفة الذكر ؛ و أيضا عدم التزام الإدارة بتسوية ملف السكن بإصدار مذكرات انفرادية و غير منصفة لجل العمال باعتماد أسلوب جديد لدراسة الملفات لايتناسب و انتظارات العمال.
ناهيك عن التأخر المقصود في الإعلان عن نتائج الترقية المستدركة و التي حرمت 6550 عامل من الترقية ، و أيضا الحيف الذي طال نسبة كبيرة منهم ولا سيما فئة تغيير المجموعة .
نتيجة لذلك حاولت بعض الحساسيات النقابية على اختلاف ألوانها حفظ ماء الوجه وتفادي الحرج الذي أوقعته فيه قياداتها المركزية ، فبدأت الاحتجاجات وحرب البيانات ، وهكذا جاء البيان الاول وجاء الثاني الذي دعت من خلاله النقابات الأربع عن تنظيم وقفة الخميس 6 يونيو 2013 للإحتجاج أمام الإدارة العامة بالدار البيضاء ، وفعلا بدأت التعبئة والتنسيق ، و خلال الوقفة رفعت الشعارات تلو الشعارات ...وتوعدت كلمة الكتاب العامون بالتصعيد الخطير و أن البداية ستكون بالبيان الثالث و ... 
ولكن بعد شهرين على وقفة البيضاء ، تلاشت الوعود واستمرت دار لقمان على حالها ، فهل العمل النقابي في عطلة ؟ وماهي دواعي تأخر البيان المشترك رقم 3 ؟

طباعة الصفحة  |  عدد الزيارات :  Free Counter
 

اضافة تعليق